معـا مـن أجـل إلغـاء الامتيـازات غيـر المستحقـة

drapeau1.jpg

 مـن أجـل إلغـاء الامتيـازات غيـر المستحقـة

        في حين يزداد الفقر وتتفاقم البطالة وتنهار خدمات المرافق العمومية وتصل المديونية الخارجية إلى مستويات أصبحت تهدد السيادة الوطنية، لا يزال الكثيرون يحضون، في تونس ما بعد الثورة، بامتيازات مجحفة وغير مستحقة  

ولهذا نحن الموقّعون أدناه نرفع إلى حضرات السادة رؤساء الجمهورية والحكومة ومجلس نواب الشعب المحترمين العريضة التالية من اجل "إلغاء الامتيازات غير المستحقة" ومنها

جرايات رؤساء الجمهورية السابقين: إننا لا نرى مبررا بأن ينتفع كل رئيس سابق للجمهورية بجراية تغطّي كل نفقاته وأكثر(راتب شهري أسوة بالرئيس المباشر ومنزل وسيارات وكهرباء إلخ ...) تمتدّ إلى أراملهم وأبنائهم القصّر في حين تطلب الحكومات المتعاقبة من التونسيين كل يوم مزيدا من الأداءات والاقتطاعات ومزيدا من الصّبر نظرا للوضع الاقتصادي المتردّي للبلاد. لذا نرجو مراجعة النصوص التي وضعت هذه الرواتب والامتيازات

جرايات بدون وجه حق:  إن تمتّع الذين شملهم " العفو التشريعي" بجرايات التقاعد يعدّ تمتّعا بدون وجه حق إذا كانت هذه الجرايات تُصرف من ودائع المنخرطين بالصناديق الاجتماعية. وذلك لأنهم لم يساهموا من أجورهم للحصول على جرايات فضلا عن تمرّد بعضهم على الدولة التونسية. ومهما كان فإنّ المظلومين أواالمضطهدين لا يُعوَّض لهم بهذه الطريقة

امتيازات غير مستحقة لموظفي مؤسسات عمومية: من غير المقبول أن يستمر موظفو المؤسسات العمومية مثل الخطوط التونسية وشركة المياه وشركة الكهرباء والنقل وغيرها في الحصول على امتيازات لا علاقة لها بالامتيازات المرتبطة بأداء الوظيفة وهي ممارسات تسهم بشكل كبير في انهاك مؤسسات مشرفة على الإفلاس. هؤلاء الموظفون هم أيضا مواطنون كسائر مواطني هذه البلاد وينطبق عليهم ما ينطبق على غيرهم. لهذا ولاستمرار مؤسساتهم عليهم أن يقبلوا بالتخلي عن الانتفاع بامتيازات إضافية لا يتمتع بها عموم موظفي الدولة

جرايات على المقاس: بحكم أنظمة خصوصية تفاضلية وُضعت على المقاس زمن الدكتاتورية، يتمتع الكثيرون من إطارات الدولة كالوزراء ونواب مجلس الشعب والولّاة بجرايات تقاعد سخية وغير موضوعية تنهك موارد الصناديق الاجتماعية. إنهم يأخذون أكثر مما يستحقون وعلى حساب دافعي الانخراطات في الصناديق الاجتماعية ممّا يستدعي مراجعة النصوص المخوّلة لامتيازات غير مستحقة

وأملنا كبير في أن تُعنى عريضتنا هذه باهتمامكم، وتقبلوا حضرات السادة الرؤساء أسمى عبارات التقدير


جميل الحجري وعلي لبيـب    Contacter l'auteur de la pétition

Signer cette pétition

En signant, j'autorise جميل الحجري وعلي لبيـب à remettre ma signature à ceux qui ont le pouvoir en la matière.


OU

Publicité payante

Nous ferons la promotion de cette pétition auprès de 3000 personnes.

Facebook